منتديات جوهرة الاسلام
تسجل معنا بالمجان واحصل على منتدى او موقع

منتديات جوهرة الاسلام

منتدى يأخدك الى عالم المعرفة والاكتشاف في كل المجالات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» افضل برنامج عربي هكر ربنامج واحد فقط يتميز عن مليون برنامج يدمر يخترق يصرق يفعل ما لا تراه العين بكل بساطه ادخل وحمل هكر فلسطين
الخميس يناير 04, 2018 8:02 am من طرف حمودي

» قناة على يوتيوب تربح منها شاهد طريقة
الخميس فبراير 16, 2017 12:33 pm من طرف star islam

» اكثر من100 برنامج هكارز برامج اختراق مختلف وقويى نقي اي برنامج انت ترتاح فيه مع شرح الاستعمال بالكاملروابط سليمه
السبت ديسمبر 10, 2016 7:37 am من طرف عهد الوفاء

» اجمل اغنية شعور طفل
الأحد أغسطس 28, 2016 9:40 am من طرف star islam

» المغرب ضد المكسيك كاس دانون 2016 Maroc vs Mexico
السبت أغسطس 27, 2016 9:53 am من طرف star islam

» الربح من الانترنت للمبتدئين
السبت أغسطس 27, 2016 9:48 am من طرف star islam

» افضل 8 برامج هكر عربيه في تاريخ العالم العربي برامج اختراق تدمير سرقه الي اخريه من السهل جدا استعمل البرامج لانها عربية ادخل وحمل
الجمعة يوليو 08, 2016 5:43 am من طرف star islam

» برنامج رهيب لتحكم في الاجهزة على الشبكة
الجمعة يوليو 08, 2016 5:41 am من طرف star islam

» جائزة السنة هنيئا لفائز 50 دولار
الجمعة يوليو 08, 2016 5:39 am من طرف star islam

فتاوى واسئلة عن الاسلام
افحص جهازك بالمجان
منتدى الزواج الاسلامي
saad lchgar
موقع صباغة الديكور والفيرني
منتدى يسوع
كل البرامج تجدها هنا
جمعية الزهور zohor
ابحت عن عمل
اكبر تجمع عربي على النت
التجارة مع الله
منتدى اسلامي للنساء
ألعب مجانا بدون تحميل

شاطر | 
 

 الله أرسل الرّسل وأنزل الكتب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
haakan
وسام ذهبي
وسام ذهبي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 655
نقاط : 1830
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: الله أرسل الرّسل وأنزل الكتب   الجمعة أغسطس 07, 2009 2:11 pm

ويخبرنا الله في القرآن الكريم أنه أرسل رسله عبر تاريخ البشرية لجميع الأقوام والمجتمعات، فدعوهم لعبادة الله وحده ودعائه وطاعة أوامره، كما أنذروهم بالتعرض لعقوبة الله وعذابه إذا لو يفعلوا ما أُمِروا به، وباختصار فإنهم بشَّروا المؤمنين بالجنَّة، وأنذروا الكافرين الذين يرتكبون أفعالاً آثمة بالنار والعذاب الأليم (وسوف نتناول الجنة والنار بشكل موسَّع في الفصول التالية من الكتاب). وقد كان محمد، عليه الصلاة والسلام، آخرَ الرسل الذين بعثهم الله للبشرية، وكان القرآن المُنزلُ عليه آخرَ الكتب السماوية.
وقد فقدت الرسالاتُ السابقة التي أرسلها الله مِصداقِيَتَها؛ حين أَدخَلَ عليها الجُهَّالُ وذَوُو المقاصد السيِّئَة كلماتٍ من عندهم وفقراتٍ خاصَّةً بهم .ولهذا السبب فإنَّ الوحيَ الأصليَّ الحقيقيَّ الذي أنزله الله للبشر في الرسالات السابقة لم يبق إلى هذا اليوم. ولكنَّ الله عالج هذه المشكلة بإرسال القرآن الكريم؛ الكتابِ الذي لا يُمكِن تبديلُه وتحريفُه.
وقد حفظ الرسول محمدٌ صلى الله عليه وسلم ومن جاء بعده من المسلمين القرآنَ حفظاً متميِّزاً. والقرآنُ يتميَّز بِوُضوحِهِ؛ فيُمكِن لأي إنسان أن يفهمه. ويمكننا، حين نقرأ القرآن، أن نُدرِكَ فوراً أنه كلامُ الله. وقد حفظ الله القرآنَ الذي بقي دون أيِّ تعديل، وما يزال حافظه، فهو الكتاب السماويُّ الوحيد الذي سوف يُسأَل الناسُ عنه إلى يوم القيامة.
ويقرأ المسلمون اليوم نفس القرآن، في كل مكان من العالم، ولا يمكن أن تجد اختلافًا في حرف ولا كلمة ما بين مصحف وآخر .ويوجد تطابق تامٌّ بين القرآن الذي هو بين أيدينا، والقرآنِ الذي أوحي إلى الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، والذي جمعه الخليفة الأول "أبو بكر"، ثم نسخه بعد ذلك الخليفة "عثمان"رضي الله عنهما، وقد مرَّت على حياتهما 1400 عامٍ، حيث يوجد بينهما تطابقُ كلمةٍ بكلمة، وحرفٍ بحرف. ويعني هذا أنَّه منذ نزل القرآن على النبي محمد عليه السلام، فإنَّه بقي كما هو لم يُمَسَّ بتحريف، وحدث هذا نتيجةً لحفظ الله للقرآن من شِرار الناس الذين أرادوا تغييرَه أو إضافةَ أجزاءٍ إليه .ويؤكِّد الله سبحانه في أحد آياته حِفْظَه الخاصَّ للقرآن الكريم، فيقول: (إِنَّا نَحْنُنَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (سورة الحجر: 9 )
ويشير الله بكلمة نحن إلى نفسه، فلا يوجد إله آخر بجوار الله الذي لا شريك له؛ فهو الله العظيم الموجِدُ لكلِّ شيء، المحيطُ بكل شيء علماً.
ويُشير الله إلى نفسه في بعض أجزاء القرآن بقوله "أنا" ، وفي أجزاءَ أخرى بقوله "نحن"، وتَستخدِم اللغة العربية - وهي لغة القرآن - كلمةَ "نحن" للإشارة إلى جماعة، أو إلى شخص واحد بُغيةَ إثارة الإحساس بالعَظَمَة والاحترام لدى السامع، ويُشبِه هذا استخدامَ الملوك لِكلمة "نحن" في بعض اللغات كالإنجليزية.
وسَنُقدِّم لك في الأجزاء التالية من هذا الكتاب نماذجَ مِن آيات القرآن وسُوَرِه. وتتميز كلمات القرآن بأنها أصحُّ الكلمات على الإطلاق لأنها كلماتُ الله الذي يَعرِفنا أكثرَ ممَّا نَعرِف أنفسَنا.
ويبيِّن الله لنا في القرآن أنه يريد منَّا أن نتعلَّم دروساً من حياة الأنبياء، حيث يقول في إحدى الآيات الكريمة:
(لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُّفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (يوسف: 111 )
ويقصد الله بأولي الألباب نوعيةً من الناس يعرفون أنَّ القرآن كلامُ الله؛ وبالتالي تفكِّر وتستخدم المنطق وتسعى لتعلُّم القرآن لتحيا وفقاً لأوامره.
يُحمِّل الله من يُرسِل إليهم الرسلَ مسؤوليةَ طاعة أوامره، إذ لن يكون مِن حقِّ أحدٍ من الناس بعد أن يصلَه وحيٌ من الله أن يقدِّمَ أعذاراً يوم الحساب، لأنَّ رُسُلَ الله يعرِّفون أقوامَهم بوجود الله، وما الذي يريده الله منهم .وما إن يسمعْ شخصٌ رسالةَ الله فإنه يكون مسؤولاً عليها، وقد أخبرنا القرآن بذلك فيما يلي:
(رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) (سورة النساء: 165)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
haakan
وسام ذهبي
وسام ذهبي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 655
نقاط : 1830
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الله أرسل الرّسل وأنزل الكتب   الجمعة أغسطس 07, 2009 2:11 pm

وقد خلق الله جماعات عديدة من الناس على وجه الأرض، ورفضت بعضٌ من تلك الجماعات ما جاءت به رُسُلُها، وأنكرت على الإطلاق كونَهم رُسُلاً، وقد عوقِبت هذه الجماعاتُ لأنها لم تستمع لكلمات رُسُلها ولم تطع أوامر الله. وقد توَعَّد الله هؤلاء المتمرِّدِين، على لسان رسله، بحياة مليئة بالشقاء في الدنيا، ورغم هذا استمرَّ هؤلاء الأقوام في معارضة أنبيائهم وتجريحهم. ويزيد على ما سبق أنَّ العنف استبدَّ بهم، في بعض الأحيان، للدرجة التي وصلوا فيها إلى قتل أنبيائهم؛ وبناءً على ذلك عاقبهم الله بما يستحقونه من عقاب، وبمرور الوقت حلت محلَّهم مجتمعاتٌ أخرى جديدة .ويحكي لنا القرآن عن حال مثل هؤلاء الأقوام فيما يلي:
(أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاء عَلَيْهِم مِّدْرَاراً وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ) (سورة الأنعام: 6 )
وسوف نتناول بالتفصيل في الفصول القادمة السلوكَ النموذجيَّ للأنبياء الذين جاهدوا ضِدَّ المتمرِّدين من أقوامهم.
الإنسانُ الأوَّلُ والنبيُّ الأوَّل:
آدمُ عليه السلام
تذكَّر أنَّنا حين تكلَّمنا عن خلق الإنسان قلنا أنَّ أول إنسان ظهر على الأرض كان آدم عليه السلام، وكان آدمُ أولَ الأنبياء أيضاً، أي أنَّ الله أرسل رسولاً لأوَّل جماعة خلقها على وجه الأرض، وعلَّمها دينَها وكيف يكون أفرادُها عباداً مخلصين لله .وقد علَّم الله آدمَ كيف يتكلَّم، وعلَّمه الأسماءَ كلَّها، ويُخبِرنا القرآنُ عن هذا فيما يلي:
(وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ) (سورة البقرة: 31 )
ويُعتبَر تعليمُ الكلام شيئًا هامًّا جدًّا، فالإنسان وحده من دون جميع الكائنات الحيَّة لديه القدرةُ على الكلام فهي خاصية للبشر وحدِهم. ويعود الفضل في الكلام إلى القُدرة الأوَّلية التي خلقها الله وبَثَّها في آدم، حيث أصبح في قدرة الإنسان أن يعرِفَ الأشياءَ من حوله ويعطيَ لها أسماء.
واستطاعت الأجيال التي تلت آدم أن تتكلَّم بدورها، وأن تكون لها مشاع؛ فَتتمكَّنَ من الشعور بالأسف أو الحماس، كما ارتدوا الملابس، واستخدموا الأدواتِ والأجهزةَ، وتملَّكوا المواهبَ في الموسيقى والفَنِّ. وتُظهِر الآلاتُ الموسيقيَّة؛ مثل النَّاي والرُّسوم الجِدارِيَّة، وغيرِها مِن الأشياء التي عثر عليها العلماء مع بقايا البَشَر الأقدمين، أنَّهم كانوا أناساً مثلنا؛ أي أنَّه على خلاف مزاعِمِ بعضِ الناس؛ فإنَّ البَشَر الأوائل لم يكونوا أبداً مخلوقاتٍ متوحشةً، ولم يكونوا أبداً مخلوقاتٍ وسطاً بينَ القِرْدِ والإنسان.
وتعلمُ أنَّه لا القردُ ولا أيُّ مخلوقٍ آخرَ يمكنه الكلام أو التفكير أو التصرُّف مثل الإنسان؛ فقد خصَّ اللهُ الإنسانَ وحدَه بِكُلِّ هذه القُدُرات (وللمزيد من المعلومات حوْلَ هذا الموضوع يُمكِنُك الرجوعُ إلى كتاب عجائب خلْق الله لهارون يحيى).
ورغم هذا فإنَّ بعض الناس الذين لا يريدون قَبُولَ الحقيقة القائلة: إنَّ أولَ كائنٍ بشريٍّ كان آدم، يُقدِّمون مزاعمَهم الخاصة، فزيَّفوا شخصيةً لأوَّل إنسان. ووفقًا للسيناريو الخياليِّ الذي ألَّفُوه؛ فإنَّ البَشَرَ والقرودَ غيرَ المُذنَّبَة (أي التي لا ذيل لها؛ مثل الشمبانزي والغوريلا) نبعت مِن مخلوقٍ واحد، أي أنَّ لها سَلَفًا مشترَكًا، ثم تطوَّروا مع مرور الوقت إلى حالتهم الحالية. فإذا سألتَهم عن كيفية حدوث هذه الأحداث غيرِ المعتادة، فإنَّ لديهم إجابةً واحدةً هي قولهم: «حدَثت بالصُّدفة ». وإذا طلبتَ مِنهم تقديم أيِّ دليلٍ على زعمهم فإنَّهم لا يستطيعون. واختصاراً لما سبق؛ فإنَّه لا توجد ولا قطعةٌ واحدةٌ مِن بقايا الكائنات الحية تُثبِت أنَّ الإنسان تطوَّر من مخلوق آخر.
فإذا سألتَ: ما هي هذه البقايا مِن الماضي؟ فهناك إجابةٌ جاهزة: إنَّ بعضَ المخلوقات الحية تترك آثاراً حين تموت، وهذا البقايا التي نسمِّيها حفرياتٍ؛ تبقى لملايين السنين دون تغيير. ولكنْ لِيَحدُثَ هذا؛ فإنَّه يجب على هذا المخلوقِ أن يُحبَس فجأةً في بيئةٍ خالية من الأكسجين. وعلى سبيل المثال؛ إذا حدث أن تمَّ لِطائرٍ على الأرض تغطيتُه فجأةً بِكُومٍ مِن الرِّمال لملايين السنين، فإنَّ بقايا هذا الطائر يُمكن أن تبقى إلى يومنا هذا. وبالمِثْلِ؛ فإنَّ هناك موادُّ تُفرِزُها الأشجار تُسمَّى "الراتينجات"، وتغطِّي أحياناً هذه المادةُ التي تُشْبِه العسلَ حشرةً، ثم تتحوَّل إلى مادَّة صلبة تُسمَّى "الكهرمان"، فتحفظ الحشرةَ الميِّتةَ لملايينِ السنين .وبهذه الطريقة نتمكَّن من جمع معلوماتٍ عن الكائنات الحيَّةِ التي كانت موجودةً في الأزمان الغابرة، وتُسمَّى هذه البقايا "حفريات ".
ولا يمكن لمن يقترحون أنَّ الإنسان الأوَّل ظهر إلى الوجود متناسلاً من مخلوق يشبه القردة غيرَ المُذَنَّبة، أن يُظهِروا أيَّةَ حفريَّةٍ تثبت مزاعِمَهم .أي لم يعثر أحد على أيَّةِ حفرية تنتمي لمخلوق غيرِ معتادٍ، نصفُه إنسانٌ، ونصفُه الآخر قردٌ غيرُ مُذَنَّبٍ. لكنْ ما فعله هؤلاء الناس هو تقديمُهم لحفرياتٍ مُزيَّفة، وصورٍ ورسوماتٍ لتغطية هذا التزييف، بل وأدخلوا هذه الرسومات المُزيَّفة في الكتب التعليمية للمدارس.
وتمَّ كشفُ عملياتِ التزوير هذه تدريجيًّا واحدةً واحدة، ونشرُها باعتبارها تزييفاتٍ علميةً. ونظراً لأنَّ أصحاب هذه المزاعِم غيرُ حكماءَ، ويتميَّزون بالعِناد، فإنَّه يكاد يكون من المستحيل عليهم أن يتقبَّلوا وجودَ الله، ويُدرِكوا أنَّه يخلُق كلَّ شيء. ورغم أنَّ عدد هؤلاء الناس يتضاءَل بصورة مستمِرَّة، فإنَّه مازالت هناك بَقِيَّة منهم تجتهد لنشر وجهات نظرهم المُشوَّهة، ويُصِرُّون على تبرير حُجَجِهم، ويؤكِّدُون أنَّها صحيحةٌ علميًّا. ورغم ذلك فإنَّ كلَّ بحث يتمُّ إجراؤه، وكُلَّ دليل يقدِّمه النابهون مِن العلماء يُثبِتُ أنَّ القِردَ غيرَ المُذنَّب لم يتطوَّر إلى إنسان.
وكان آدمُ - وهو الإنسان الأوَّل الذي خلقه الله بعناية خاصَّةٍ - مُمَاثِلاً للإنسان المعاصر مِن جميع النواحي، ولم يكن يختلف عنَّا في أيِّ شيء، وهذه هي الحقائق التي يُخبِرُنا الله بها في القرآن .وتبقى قضيةٌ في غاية الأهمية يخبرنا الله بها عن آدم، وهي قِصةُ آدمَ مع الشيطانِ عدوِّ البشرية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hiba
وسام ذهبي
وسام ذهبي
avatar

انثى عدد الرسائل : 413
العمر : 26
نقاط : 408
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الله أرسل الرّسل وأنزل الكتب   السبت أغسطس 08, 2009 3:41 pm

عليهم الصلاة والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الله أرسل الرّسل وأنزل الكتب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جوهرة الاسلام :: قسم الطفل و الاسرة-
انتقل الى: