منتديات جوهرة الاسلام
تسجل معنا بالمجان واحصل على منتدى او موقع

منتديات جوهرة الاسلام

منتدى يأخدك الى عالم المعرفة والاكتشاف في كل المجالات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
فتاوى واسئلة عن الاسلام
افحص جهازك بالمجان
منتدى الزواج الاسلامي
saad lchgar
موقع صباغة الديكور والفيرني
منتدى يسوع
كل البرامج تجدها هنا
جمعية الزهور zohor
ابحت عن عمل
اكبر تجمع عربي على النت
التجارة مع الله
منتدى اسلامي للنساء
ألعب مجانا بدون تحميل

شاطر | 
 

 أخوة المؤمنين الحقيقية أوقات الشدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
haakan
وسام ذهبي
وسام ذهبي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 655
نقاط : 1830
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: أخوة المؤمنين الحقيقية أوقات الشدة   الأحد نوفمبر 29, 2009 6:07 am

عند الصّعاب يُفتقدُ الأصحاب"، هذا مثلٌ سائد يعبّر تعبيراً صادقاً عن الفكرة الشائعة بندرة وجود الصّديق المخلص عند الحاجة إليه. ومع ذلك, فإنّ قيمة الوفاء والإخلاص ذات أهمية بالغة في حياة الناس خاصةً عند مواجهة شدّة أو مرضٍ, إذ يكونون في أمس الحاجة لدعم معنوي من صديق مخلص. إنّ الصّداقة في المجتمعات الغربية اللاّدينية مبنية على الانتهازية, فالناس هناك قليلا ما يجدون الصّديق المخلص خاصة عند تعرضهم لأوضاع حرجة, فيتكشف لهم الوجه الحقيقي لمن كانوا يعتبرونه دائماً صديقاً وفياً. بل ربما يزيدهم ذلك الصديق المفترضُ شدّة وعنتاً أوقات ضيقهم. وهم يشكُون وتعلوا أصواتهم بطلب النجدة ولكن لا حياة لمن تنادي.
وخذ مثال الرجل الذي يقود سيارة فارهة, ويأكل في أفخم المطاعم وله عدد كبير من الأصدقاء, افترض معي أنه فقد عمله وبقي على مرتبه البسيط, كيف سيكون موقف من تربطه بهم علاقة الصداقة ؟ هل سيبدون له نفس مشاعر المودّة التي كانوا يبدونها له عندما كان ثرياً ؟ هل سيكنّونَ له نفس التقدير والاحترام الذي كانوا يظهرونه له عندما كان يرتدي أفخر الثياب ويقود أفخم السيارات؟ كيف سيعاملونه لو لبس رثّ الثياب ولم يعد ينفق من ماله عليهم أو يدعوهم لوجبات العشاء كما عوّدهم فيما مضى ؟ من الواضح أنه يخسر ولاءهم ولن يحوز انتباههم مرة أخرى. إنّ كل من ظنهم أصدقاءه سيولونه ظهورهم, وربما يتظاهرون بعدم رؤيته عند لقائه, هذا إن لم يهزؤوا منه. إن حقيقة الشخص باقية لم تتغيّر لكن الذي تبدّل هو مظهره الخارجي, ولأن المظاهر الخارجية هي موضع اهتمام أصدقائه السابقين فقد هجروه في لحظة تاركين إياه وحيداً.
وخذ مثالاً آخر, زوجان تعاهدا منذ بداية حياتهما الزوجية أن يقف كل منهما إلى جانب الآخر في أوقات الشدّة والرّخاء, ولكن ما أن تُصاب الزوجة بمكروه كالشلل النصفي مثلاً إثر حادثٍ - لم تعد تقوى معه على السير أو عمل أيّ شيء بمفردها - إلا ويتبدّل الموقف, لكن ربما بقي الزوج معها لبرهة يسيرة, وحين يُدركُ الزوج أن حالتها هذه مزمنة ولا فائدة مرجوة منها, ينقلب كل شيء رأساً على عقب. يتبين لنا من هذا المثال مفهوم الكافرين للوفاء والإخلاص والصداقة, فعندما تتعطل المصلحة تنقطع أواصر المحبة. أما الذين لم يهجروا زوجاتهم في مثل هذه الظروف العصيبة فلاعتبار ما يمكن أن يُقالُ عنهم من قِبلِ أصدقائهم وليس لاعتبار المحبة للزوجة المقعدة أو الرأفة بها. ففي الظاهر هم مخلصون أوفياء, ولكن في الحقيقة لا يشعرون أبداً بصدق الرأفة والحنان.
ومعاملة الشباب لكبار السن من آبائهم واقعٌ آخر يكون أشد وضوحاً في المجتمعات الكافرة البعيدة كل البعد عن أخلاقيات القرآن الكريم ومثُلهِ. فقد لبّى هؤلاء الآباء لسنين عديدة متطلبات أبنائهم, وما إن يتقدم بهم السن وتضعف قواهم البدنية حتى يتنكرَ الأبناءُ لما يُفترضُ أن يبذلوه من وفاءٍ وعناية بآبائهم, فيشعر الأبناء أن آباءهم يشكلون قيوداً عليهم ويكون الحل أخيرًا بوضعهم في بيوت العجزة.
يبدي المسلمون الوفاء الصادق في معاملة أفراد عائلاتهم في جميع الظروف مهما تباينت أشكالها, فربما أطعموا آباءهم وهم أنفسهم لا يأكلون, ويتفانون في تلبية حاجاتهم. وقد وصف القرآن الكريم الطريقة المُثلى التي ينبغي على المسلمين اتباعها في معاملة آبائهم:
( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) ) سورة الإسراء: 23.


بين المسلمين الأوفياء فقط تجد هذه الأخوة الحقيقية, والوفاء الصادق والإخلاص الحق. فهم مناصرون لإخوانهم متكافلون معهم وملتزمون أخلاقياً بمراعاة شؤونهم حتّى في ساعة العسرة, باذلين أقصى ما بوسعهم لتلبية حاجات إخوانهم قبل حاجاتهم الشخصية شاعرين بسعادة عارمة لما يقدمونه من تضحية. فعندما يعاني إخوانهم مرضاً أو يواجهون أزمة مالية تراهم يسارعون بتقديم ما عندهم قبل أن يُطلبَ منهم ذلك, ولو حُرموا النوم أو الطعام فلن يدعوا إخوانهم في عسرة ومشقّة. ويخبرنا القرآن الكريم عن هؤلاء الأخوة الصادقين:
( إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55)) سورة المائدة: 155
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوا وَنَصَرُوا أُوْلَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجَرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا وَإِنْ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمْ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (72) ) سورة الأنفال: 72
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
haakan
وسام ذهبي
وسام ذهبي
avatar

ذكر عدد الرسائل : 655
نقاط : 1830
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: أخوة المؤمنين الحقيقية أوقات الشدة   الأحد نوفمبر 29, 2009 6:07 am

إن مع العسر يسـرا :نحن نذكر المصاعب والمشقات التي يمتحن الله تعالى بها عباده المؤمنين الذين يُظهرون أرفع سلوك أخلاقي وسط الظروف الحالكة. وعرضنا كذلك مشاعر السعادة والحبّ والتقدير التي يتحلون بها انسجاما مع سمو أخلاقهم, مدركين أن الله تعالى يُنزّل مع كل اختبارٍ يمتحن به عباده رضاً وسكينة تُريح المؤمنين الصادقين وتطمئنهم. وقد ذكر هذا الوعد في القرآن الكريم:
( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (6) ) سورة الشرح: 5- 6


(...يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ...(185) ) سورة البقرة: 185
( وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (Cool ) سورة الأعلى: 8

(( ... وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْراً )) (5) سورة الطلاق: 4-5

(( لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً (7) )) سورة الطلاق: 7

((فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (Cool وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11) )) سورة الليل: 5-11




فالله تعالى ينزّل سكينته, وفق هذا النسق القرآني, على المؤمنين العاملين أثناء معاناتهم الشداشد والصّعاب, مادّاً إياهم بالعون من خزائن رحمته سبحانه, تحملُ مدده إليهم ملائكة كرامٌ, زافين لهم أسعد البشائر الربانية:
(( وَلَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (123) إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُنْزَلِينَ (124) بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُسَوِّمِينَ (125) وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (126) لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ (127) )) سورة آل عمران: 123-127


والله تعالى يدافع عن الذين آمنوا, وتنتصر لهم الملائكة, بجنودٍ لم يروها ليبقوا ثابتين بين شعوري الأمن والرضا. ويصف القرآن الكريم في آية من سورة التوبة التأييد الإلهي للنبي صلى الله عليه وسلم في إحدى المواقف العصيبة فيقول:
(( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِإِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ )) (40) سورة التوبة: 40


كما رأينا في الآية السابقة, كل فترة عصيبة كان يتبعها إحساس عميق بقرب الفرج وزوال الشدة. والمؤمنون يعملون يدا واحدةٍ, مدركين أن ما يمرُّ بهم من أحداثٍ ينطوي على اختبارٍ قد أعدّ لهم, مقدرين ضرورة تهيئة أنفسهم لحياة الآخرة الخالدة, وهو ما يمدهم بإحساسٍ لا حدّ له من الطمأنينة عند مواجهة الابتلاءات, متلقين من الله سبحانه أعظم البشائر وأسعدها. وقد شهدنا مصداق ذلك في حياة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته المؤمنين حيث أعقب صبرهم واحتسابهم النصرُ المبين. وتقدّم سورة يوسف عليه السلام تمثيلاً عملياً لمثل هذه البشائر الربانية الصادقة؛
فقد ألقاه إخوته في الجبّ طفلاً صغيراً, وباعه الذي انتشله من الجب عبداً لعزيز مصر, ثم اتّهمَ بالتحرش من قِبل امرأة العزيز ظلماً وجورا, فأودع السجن وقاسى ويلاته دون أن يساوم على أخلاقه ومُثله, وكان يهرع لباب الله عز وجل عند كل ملمّة تعتريه, فيشعر بإيجابية كل ما يمر به من أحداث, حتى أصبح مضرب مثلٍ يحتذي به المؤمنون لكثرة طاعته وثقته بالله تعالى وسط خضمّ من المصائب والبلايا. وجاء إطلاق سراحه من سجنه مكافأة إلهية، وشهادة على حُسن صنيعه وشدة قربه من ربه عز وجل, وظهر إحسان الله له حين أُسند إليه أخطر منصبين في الدولة, القوّة والثروة. وشاءت الإرادة الربانية أن تكون حياة يوسف عليه السلام محطّ العناية الإلهية ليكون مثلاً يحتذي به المؤمنون, ومرجعاً صادقاً لتحقيق وعد الله لعباده المخلصين, يتلمّسه المؤمنون الصابرون الواثقون بربهم عز وجل وقت الشدائد بقرب راحتهم وفرجهم :
((... وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً (3) )) سورة الطلاق: 2-3
ويمتحن الله عباده, كما أوضح المثال السابق, في أوقات مختلفة بالشدائد ليبقى المؤمنون في محراب عبوديتهم مذعنين لربهم يملأ قلوبهم الرضا فيرتفعون في مدارج الكمال, موقنين من نيل جزائهم أضعافاً مضاعفة عن كلّ ما قاسوه من معاناة وتحلّوا به من أخلاق رفيعة في جميع المواقف العصيبة, والتضحية بالنفس والصبر والإذعان لقضاء الله فيهم. وربّ دقائق من الشقاء تحملوا عناءها في الدنيا تعود عليهم بملايين السنين من نعيم الجنة. وهكذا يقضي المؤمنون الواثقون بوعد الله تعالى حياتهم بأشواق عارمة وآمال متوثبة لنعيم سرمدي لا ينقطع مدده. ويصف الله عز وجل حالة المؤمنين الصادقين بقوله:
( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً (72) وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً (73) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً (74) أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً (75) خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً (76) )) سورة الفرقان: 72-76

(( رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمْ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (38) )) سورة النور: 37-38
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخوة المؤمنين الحقيقية أوقات الشدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جوهرة الاسلام :: قصم الصحة العامة-
انتقل الى: