منتديات جوهرة الاسلام
تسجل معنا بالمجان واحصل على منتدى او موقع

منتديات جوهرة الاسلام

منتدى يأخدك الى عالم المعرفة والاكتشاف في كل المجالات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» افضل برنامج عربي هكر ربنامج واحد فقط يتميز عن مليون برنامج يدمر يخترق يصرق يفعل ما لا تراه العين بكل بساطه ادخل وحمل هكر فلسطين
الخميس يناير 04, 2018 8:02 am من طرف حمودي

» قناة على يوتيوب تربح منها شاهد طريقة
الخميس فبراير 16, 2017 12:33 pm من طرف star islam

» اكثر من100 برنامج هكارز برامج اختراق مختلف وقويى نقي اي برنامج انت ترتاح فيه مع شرح الاستعمال بالكاملروابط سليمه
السبت ديسمبر 10, 2016 7:37 am من طرف عهد الوفاء

» اجمل اغنية شعور طفل
الأحد أغسطس 28, 2016 9:40 am من طرف star islam

» المغرب ضد المكسيك كاس دانون 2016 Maroc vs Mexico
السبت أغسطس 27, 2016 9:53 am من طرف star islam

» الربح من الانترنت للمبتدئين
السبت أغسطس 27, 2016 9:48 am من طرف star islam

» افضل 8 برامج هكر عربيه في تاريخ العالم العربي برامج اختراق تدمير سرقه الي اخريه من السهل جدا استعمل البرامج لانها عربية ادخل وحمل
الجمعة يوليو 08, 2016 5:43 am من طرف star islam

» برنامج رهيب لتحكم في الاجهزة على الشبكة
الجمعة يوليو 08, 2016 5:41 am من طرف star islam

» جائزة السنة هنيئا لفائز 50 دولار
الجمعة يوليو 08, 2016 5:39 am من طرف star islam

فتاوى واسئلة عن الاسلام
افحص جهازك بالمجان
منتدى الزواج الاسلامي
saad lchgar
موقع صباغة الديكور والفيرني
منتدى يسوع
كل البرامج تجدها هنا
جمعية الزهور zohor
ابحت عن عمل
اكبر تجمع عربي على النت
التجارة مع الله
منتدى اسلامي للنساء
ألعب مجانا بدون تحميل

شاطر | 
 

 وظهر الفساد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
haakan
وسام ذهبي
وسام ذهبي
haakan

ذكر عدد الرسائل : 655
نقاط : 1830
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: وظهر الفساد   السبت نوفمبر 28, 2009 11:26 am

بسم الله الرحمن الرحيم

وظهر الفساد !.


بقلم

الشيخ عــبـد الرحـمـن الـعيــسى

حلب

رمضان المبارك-1430هـ


بسم الله الرحمن الرحيم
وظهر الفساد!.

---- يقول الله تبارك وتعالى , في محكم القرآن المجيدSadظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس..).يتحدث القرآن المجيد , باستفاضة وبيان ,عن الفساد:ألوانِه وأشكاله وعن المفسدين في الأرض:طبيعتهم وأسلوبهم , ونمط تفكيرهم , وفحوى نظرتهم إلى أنفسهم , وإلى العالَم من حولهم , وأنه مسرح لهم , وساحات مفتوحة لخططهم الجهنمية , وأفعالهم التدميرية والمأساوية..
---- و وجّه الله جل جلاله , تحذيراً لكل المفسدين في الأرض , أيْ الذين عندهم الاستعداد المفْرط للفساد و الإفساد , أي تخريب ما هو صالح وفالح أن لا يفعلوا ذلك , حفاظاً على ما قـد تم من إصلاح الأرض , وتسويــــــة أوضاعها المختلة , وتقويم اعواجاجها ..
فقال سبحانهSadولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها).
والله وحده , هو الذي يصلح الحياة , ويجعلها صالحة للمعايـش و التعايش, ويرسي قواعد العدل والإحسان فيها : منّـة منه وفضلاً , وإعـادة التوازن من جديد , وإخراجاً للناس من الظلمات إلى النور..
---- وذلك بما يبدعه الله سبحانه و يظهره , ويمهد له , من التحــولات
والتطورات و الأحداث , والناس عن كل ذلك غافلون وذاهلون..
---- ويقول سبحانهSadوما كنا عن الخلق غافلين).
---- ولا ينكِر القرآن المجيد , تعرضَ الأرض والبشر إلى ألوان من الفساد والعبث والإفراط والتفريط , والإساءة إلى واقع الجمال الإلهي الرائع , بسابق من العزم والعمد والتصور و التصميم..

ويقول سبحانه في هذا السياقSadوكان في المدينة تسعة رهْط يفسدون في الأرض ولا يصلحون).ومن المؤسف أنْ كانت لهم الهيمنة والسيطرة على قومهم جميعاً , فأحبطوا دعوة نبيهم صالح , إلى الصلاح و الإصلاح المنشود..
---- وفساد المفسدين , ينصب في أجلى مظاهره , على إفساد الأخلاق والضمائر و الذمم , وتشويه المبادئ والمواقف والقِـيم , وتخريب الوجدانيات والمشاعر الإنسانية السامية , وتعطيل مفاعيل الخير والبناء, والعطاء الحضاري المخْصِب , لدى الإنسان وطموحه وكدحه..
---- فيبقى إنساناً انتهازياً وصولياً تافهاً , وتتفجر في داخله طاقات الأنانية المرعبة , والنفعية الفردية المدمرة , مستبيحاً كل الأعراف والمعروف , والمعارف الحضارية الراقية..
وهذا هو سبيل المفسدين , في كل زمان ومكان..
---- ويقول سبحانهSadولا تتبع سبيل المفسدين).
---- ويقول أيضاًSadوإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرْث والنسْل).
---- وتنجلي ملحمة الخير والشر , والنور والظلمات , والإصلاح والإفساد , عن موروث ضخمٍ من أسباب الصراع والنزاع , وتداول المفاهيم والمعطيات : بناءً وهدماً , طهارةً وإثماً , عُرفاً ونُـكْراً ,عدلاً وظلماً..
---- إن منهج الله تبارك وتعالى , المناهضَ لعمل المفسدين في الأرض ,
يتجلى في قوله تعالىSadإن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي..).
---- ومن المستغرب والمستطرف , أن آليات الدفع والتدافع في الأرض بين البشر , قد تؤدي إلى منع وقوع فساد , لا تحتمله الكرة الأرضية , والحياة الإنسانية السوية..
---- ويقول سبحانهSadولولا دفعُ اللهِ الناسَ بعضَهم ببعض لفسدت الأرض ولكنَّ الله ذو فضل على العالمين.)
---- إن الناس بحكم ما فطرهم الله عليه , يعرفون ويفرقون بين ما هو إفساد وإصلاح , والتزام وتجاوز , ووقوف عند الحدود والحقوق ,وهتكٍ للمحارم , وهضم للكرامة الآدمية , والله يعلم المفسد من المصلح , ولكن المشكلة الحقيقية , هي في إرادة المفسدين , الذين قد يظنون أنهم مصلحون , وأنهم روّاد مبادئ ومبدعون , وقد يتعمدون الظلم والأذيّـة لعباد الله , وينشرون فلسفة الحياة الواقعية الوجودية , والأفكار الإباحية , وأن الغاية تبرر الوسيلة والواسطة , وأن طريقتهم في الحياة , هي الصالحة وهي الأصلح..
يقول سبحانهSadوإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون. ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون).
---- إن الخطورة الهائلة , تكمن في كون المفسدين في الأرض لا يتصورون أنهم دعاة سوء وفساد , وُصنّاع إفساد وسقوط , بل هم منسجمون مع أنفسهم , ومع مبادئهم الإبليسية ,التي تؤول بالوضع الإنساني على ظهر هذه البسيطة , إلى مراحل متوالية , من الرداءة والتداعي , على أيدي من تمت صياغتهم وتأهيلهم , لينجزوا ما تم إيكاله إليهم , ليزداد البشر تعباً ورهَـقاً , وانحلالاً شديداً..
---- يقول سبحانهSadوأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهَـقا.)
---- وبفعل عمليات الفساد العالمي المبرمج , تحول هذا العالم إلى فراغ وظلمات ومتاهات ودوامات , ومظالم متراكمة لا تمحوها الأيام , تراكم الصقيع في المحيطات..
---- فعيش الأكثرين دون حد الفقر , والمعاناة فوق حد القهر , وانطواءُ النفوس على أحزان دفينة , وشعورٍ باليأس والمرارة , ونهر من الدماء والدموع الجارية , والأشلاء الممزقة..
---- وإن أرحم الراحمين في عليائه , بريء من المفسدين , وسبحانه عما يعملون..
---- وفي القرآن المجيدSadوالله لا يحب الفساد).(والله لا يحب المفسدين).(إن الله لا يصلح عمل المفسدين).
---- هذا وإن التلوث البيئي المحموم , في البر والبحر , وما نجم عنه من تلوث الماء والهواء , والغذاء والدواء , والتربة والشجر والثمر , والسمع والبصر ,لهو إحدى النتائج الكبرى , التي تمخضت عنها سياسات وسلوكيات قادة الفساد و المفسدين , المدمرين للحضارة والتراث الإنساني العريق , في أبشع الخطط والإجراءات , وأشنع الغايات والمقاصد والأهداف..
---- وقديماً قالت الملائكةSadأتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء).
---- تقول وتقضي فلسفة الفساد والمفسدين , بتحول المناخ الأرضي:المادي والمعنوي ,إلى مستنقعات من النفايات , وتعفن الجثث ,وانتشار الفيروسات في كل الاتجاهات والمواقع , وتحطيم المقدسات والقوانين والسنن ..
---- إن تحول الفساد وعمل المفسدين , إلى برامج واستراتيجيات , ومنظمات عالمية , ودول ومعسكرات عدوانية , ومصانع للسلاح وللموت , وأجهزة للقمع والتجسس , أمر لم تعهده البشرية من قبل , في ضخامته وحجمه , ووسائله السريعة , وتجبُّـر فاعليه , وأنهم من العقاب والمؤاخذة ,والملاحقة القانونية آمنون , وأنهم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون..
أستغفر الله العظيم..
---- إن ذبح الأبرياء , وترويع الآمنين , وشن الهجوم على المستضعفين ,وزلزلة العقول , وتشويه النفوس , وتمزيق العواطف والأواصر , وقلب الحقائق والوقائع , ودَفْـع الكثيرين نحو هاوية العار والدمار , وأن الأخ يعادي آخاه , ويحقد عليه ويخذله , ويقطع رَحِـمه , إنْ كل ذلك إلا بعض المخاض والولادات العسيرة , الناجمة عن محاولات المفسدين في الأرض ,ليكون هذا الكوكب , في وضع لا يُحسد عليه , وأن تبكيه الأفلاك والعوالم والكواكب الأخرى..
---- ويقول سبحانهSadفهل عسيتم إنْ توليتم أن تفسدوا في الأرض وتُقطِّعوا أرحامكم).
---- وبعد : ----
---- فإن القرآن المجيد , لم يغادر صغيرة ولا كبيرة من صور الفساد و الإفساد في الأرض , إلا وذكره وأتى عليه , وحذّر منه , ونهى عنه ,رحمة بهذه الأمة –أمةِ القرآن- لكي تنأى بنفسها عن دواعي الإنحطاط والترهُّـل , والانسياق الأهوج وراء الناعقين بالفساد والخراب , من دعاة السوء , ومروِّجي الفاحشة , وحفّـاري القبور , ومفجري القلوب والأفئدة التي في الصدور..
---- ويقول سبحانه منوهاً بمسؤولية هذه الأمة , في منع أن تكون في الأرض فتنة مفرقة ومزلزلة , وفساد كبير , وعريض الجانب والتبريرSadوالذين كفروا بعضٌهم أولياء بعض إلاّ تفعلوه تكنْ فتنة في الأرض وفساد كبير).
---- وفي مجال النهي عن اتباع الأولين الغابرين, في فساد الدنيا والدين,ومسببات ذلك, يقول سبحانه Sadولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات..).
---- حيث التفرق والإختلاف , في صفوف هذه الأمة , هو الفساد الأكبر,والعذاب المؤلم , وهو البوابة التي يعبر منها أعداء الله , وجنود الأشرار المارقين , ليفجروا هذه الأمة : دماء ودماراً , واستعماراً طويلاً.
---- هذا وإن الإصلاح الحقيقي في الأرض , هو الأخذ بسنن الله الدؤوبة,وتعليماته وتوجيهاته , وهدي سيدنا رسول الله عليه صلى الله ..
---- مثلما أن الفساد الأكيد في هذه الدنيا , ينجم ويتمخض عن حالة العتـوِّ والتمرد , والاستكبار العالمي , والبغي والعلـوِّ بغير الحق ..
---- ويقول سبحانهSadتلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون عُـلُـوّاً في الأرض ولا فساداً والعاقبة للمتقين.)
---- الفساد في العصر :----
وفي هذا العصر بالذات , تدور رحى الإثم والعدوان والطغيان ,وتأليه القوة والحديد والنار , وعبادة الطاغوت والذهب والجنس , وتقديس الرذيلة والهزيمة , واهانة الشجاعة والفضيلة ..
---- وكيف أنتم إذا رأيتم المعروف منكراً , ونهيتم عنه , ورأيتم المنكر معروفاً , وأمرتم به , وهذا قمة الفساد , الذي حذر منه نبينا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ..
---- ويتحدثون عن تلوث البيئة في الكون , ويركزون على التصدي لذلك , والتخفيف من أعبائه المتصاعدة , وأخطاره المستطيرة ,المحْبطة لكل إجراء ودواء ومعالجة ..
---- في الوقت الذي يتناسوْن ما هو أعظم تلوثاً و خطراً وإفساداً, من نحو تلوث البيئة الاجتماعية , والأخلاقية , والسلوكية , والثقافية , والاقتصادية , والسياسية , وغيرها من البيئات والأصعدة , والشعارات والأدمغة ..
---- الأمر الذي يستدعي علاجاً حقيقياً لهذه الظواهر التعيسة , التي تقتل الإنسان , وتقتل فيه قبل ذلك , النخوة والشرف والمروءة ,والإحساس والمشاعر الإنسانية الطيبة ..
---- وهذا بالطبع يقتضي من كل العناصر الخـيِّرة المتبقية في الأرض , وفي هذه الأمة حصراًَ ,حيث بقايا من العاملين المخلصين , والمكافحين العرب المؤمنين , أن يَعوا خطورة المرحلة الراهنة , ويبذلوا السعي الحثيث , بما أوتوا من قوة السلطان والفكر والرأي والعلم , والأسباب المتاحة , ليوقظوا النيام , ويكشفوا زيف هذا الواقع , الذي يلمع كالسراب , يحسبه الظمآن ماءَ , وأن يميطوا اللثام والقناع عن الحقيقة المغيبة والمضيَّعة ..
---- وهذا هو سبيل أن تستعيد هذه الأمة مقعدها تحت الشمس , وأن تؤدي مرةً أخرى , رسالتها إلى العالمين ..
وفي ذلك يقول عز وجهه و سلطانه : (فلولا كان من القرون مِن قبلكم أُلو بقيةٍ ينهـوْن عن الفساد في الأرض إلا قليلاً ممن أنجينا منهم).
صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وظهر الفساد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جوهرة الاسلام :: قصم الصحة العامة-
انتقل الى: